منتديـــات المدرســــــة العليـــــا للأساتــــــذة بوزريعــــــة
مرحبا بك زائرنا الكريم ،إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمات ،كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع و الإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغبENSB .




 
الرئيسيةالتعريف  بالمدرس .و .جبحـثالتسجيلدخول
 ترقبوا جديد الأخبار على هذا الشريط ..
 تم فتح باب طلبات الاشراف لمن يود ذلك يضع طلبه في المجموعات ( المشرفون) ملاحظة: يجب مراجعة قوانين طلبات الاشراف قبل و ضع الطلب .

شاطر | 
 

 مقتطفات من كتاب كفاحي لأودلف هتلر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مــيــمــي
مساعدة إدارية
مساعدة إدارية
avatar

انثى
عدد المساهمات : 1745
نقاط النشاط : 4423
تاريخ التسجيل : 03/12/2011
نوع المتصفح :

مُساهمةموضوع: مقتطفات من كتاب كفاحي لأودلف هتلر    الأحد 02 سبتمبر 2012, 14:21

البكاء والعويل وصوتنا الذي يزلزل الأرض و آهاتنا التي تدوي في الأفق ونيراننا التي أقسمنا أن تصل العدو لا أرى أيان منها في مجتمعنا لماذا نقول ولا نفعل لماذا نفعل ما لا نقولِ :

إذا عرفت أن الحزب الذي كنت أتصارع معه منذ شهور كان أجنبياً ، فاليهود ما كانوا أبداً ألمانا.

عرفت الآن من أغوى شعبنا لطريق الظلال.

عرفت أيضاً أن إنقاذه ممكن.

أما اليهودي ، فأرائه الضالة لا تتغير أبداً.

فقد حاولت آنذاك مناقشتهم : تحدثت كثيراً و أوضحت شرور الفكر الماركسي ، ولكن بلا فائدة سوى أن يبح صوتي.

وأحياناً ، حين نجحت في إصابة أحدهم بضربة فكرية مميتة ، وشاهد جميع السامعين هذا ، واضطر غريمك للموافقة ، فإنه سيعود صباح اليوم التالي لموافقه ذاتها ، وكأن أي تغيير لم يحدث.

وكان لكل هذا فائدة : فكلما فهمت أساليب اليهود وخداعهم بشكل أفضل ، زاد عطفي على العمال وأدركت أنهم ضحايا لهذه الأساليب وإغوائها.

تراجعت عن الأفكار الدولية وبت ناقماً على اليهود . وحين درست نشاطاتهم عبر القرون ، تسائلت : هل كتب القدر لهم التوفيق والسيطرة على الآخرين ، لأسباب لا نعرفها ؟ هل يمكن أن يكون النصر حليفاً لأمة ما عاشت إلا للدنيا ؟

تفكرت مرة أخرى في عقائد الماركسية ، وتعلمت أشياء جديدة : أن هذه العقيدة ترفض فكرة الصفوة الأرستقراطية الموجودة في الطبيعة وتستبدل القوة الفكرية بالكثرة العددية.

وهي لهذا السبب ترفض أي قيمة فردية ، وتعارض الفكر القومي ، وتسحب من الإنسانية ثقافتها.

إنها فكرة كفيلة بتدمير أي حضارة ، وإن انتصر اليهودي بمعونة هذا الفكر، فإن نصره سيكون الدمار النهائي للإنسانية.

ولذلك أشعر أنني أتصرف بمعاونة الخالق العظيم ومن أجل تحقيق أهدافه السامية لمصلحة البشرية حين أدافع عن نفسي ضد اليهودية وأعلن الحرب عليها.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
مقتطفات من كتاب كفاحي لأودلف هتلر
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديـــات المدرســــــة العليـــــا للأساتــــــذة بوزريعــــــة :: 
منتدى التعارف و الحوار
 :: القسم العام
-
انتقل الى: